home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول
chatالمواضيع الأخيرة

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل

رأي الشرع و الطب في التبرع بالدم


ام عماد
مشاركة
رأي الشرع و الطب في التبرع بالدم Blood-use


للكاتب:

خالد سعد النجار
التبرع بالدم عمل إنساني نبيل وواجب ديني عظيم،
لأنه يساهم في إنقاذ حياة آلاف المرضى الذين يكونون في أمس الحاجة لنقل الدم. والحقيقة أن واحداً من كل عشرة مرضى يدخلون المشفى في حاجة إلى نقل الدم خصوصاً المرضى الذين يعانون من الأمراض المستعصية، وأثناء العمليات الجراحية الكبرى، وكذلك الأشخاص الذين تعرضوا لحوادث خطيرة فقدوا على إثرها كمية كبيرة من الدم، ويضاف إلى ما سبق أن مكونات الدم تستخدم في علاج حالات مرضية خطيرة وعديدة تهدد حياة الكثيرين، فالبلازما تستخدم لتعويض مرضى الحريق الذين يعانون من فقد كميات كبيرة من البلازما، وتستخدم كريات الدم الحمراء في علاج حالات فقر الدم الشديدة (الأنيميا) وأمراض الدم الخطيرة التي تسبب تكسر كريات الدم الحمراء مثل: الثلاسيميا والأنيميا المنجلية. ويستخلص من الدم كذلك الصفائح الدموية والبروتينات المضادة لأمراض النزف، وهذه تستخدم في علاج الكثير من الحالات المرضية مثل: مرض سيولة الدم (الهيموفيليا) وهناك أيضاً الأجسام المضادة للميكروبات التي تفصل وتستخدم لرفع درجة مناعة الجسم

رأي الشرع و الطب في التبرع بالدم Main-1912

الرؤية الشرعية للتبرع بالدم:
نقل الدَّم (Blood Transfusion): بما أن الدم عنصرٌ أساسيُّ من عناصر البدن فإن خسارة كمية كبيرة منه تُعَرِّضُ الشَّخصَ لما يُعرف طبياً بالصَّدمَةِ النَزفِيَّة ((Bleeding (Shock) التي قد تؤدي إلى الموت إذا لم تعالج سريعاً بنقل الدم، ومختلف فتاوى "فتاوى "الفتاوىالتي صدرت بهذا الشأن قد اتفقت على جواز نقل الدم للمرضى، لأنه نوع من التداوي الذي تصل الحاجة إليه حد الضرورة في معظم الحالات، ولأنَّه لا يترتب عليه إضرار بالمُعطي (Donor) بل ينفعه نفعاً عظيماً بإذن الله - تعالى -. ومن فتاوى" فتاوى "الفتاوى التي صدرت بجواز نقل الدم فتوى الأزهر (رقم 492 مجلة الأزهر 1368ه، ص 743)" التي جاء فيها:
"إذا توقف شفاء المريض أو الجريح وإنقاذ حياته على نقل الدم من آخر بألا يوجد من المباح ما يقوم مقامه في شفائه وإنقاذ حياته جاز نقل الدم إليه بلا شبهة ولو من غير مسلم. وكذلك إذا توقفت سلامة عضو وقيام هذا العضو بما خلقه الله له على ذلك جاز نقل الدم إليه، أما إذا لم يتوقف أصل الشفاء على ذلك ولكن يتوقف عليه تعجيل الشفاء فنصوص الشافعية تفيد أنه يجوز نقل الدم لتعجيل الشفاء، وهو وجه عند الحنفية، فقد جاء في الباب الثامن عشر من كتاب الكراهية في فتاوى" فتاوى الفتاوىالهندية ما نصٌّه: يجوز للعليل شرب الدم والبول وأكل الميتة للتداوي إذا أخبره طبيبٌ مسلم أن شفاءه فيه".
 شكرا للمرور 
المصدر
منتديات

تعاليق

الست مفيدة
الست مفيدة
الله يبارك لنا فيكى ام عماد موضوع اكتر من رائع

الإثنين يونيو 02, 2014 12:16 am
um shaima
um shaima
فى ميزان حسناتك
الإثنين يونيو 02, 2014 6:28 pm
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى