home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول
chatالمواضيع الأخيرة
تعالوا نعمل مع بعض اطعم كحك بسكرaccess_timeالأحد أبريل 11, 2021 8:10 pmpersonالست مفيدة
من كوبايه دقيق اعملى اجمل تحليهaccess_timeالسبت أبريل 10, 2021 8:40 ampersonالست مفيدة

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل

المراة فى الاسلام أمر الزوج بالإنفاق عليها وإحسان معاشرتها


أميرة القصر
مشاركة


المراة فى الاسلام أمر الزوج بالإنفاق عليها وإحسان معاشرتها  12871109649







المراة فى الاسلام أمر
الزوج بالإنفاق عليها وإحسان معاشرتها




اكرم الاسلام المراة وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه؛

لقد رفع
الاسلام ثم إن للمرأة في الإسلامحق التملك، والإجارة، والبيع، والشراء، وسائر
العقود، ولها حق التعلم، والتعليم، بما لا يخالف
دينها، بل إن من العلم ما هو فرض عين يأثم تاركه
ذكراً
أم أنثى.
بل إن لها
ما للرجال إلا بما تختص به من دون الرجال،


أو بما يختصون به دونها من الحقوق والأحكام التي تلائم
كُلاً منهما على نحو ما هو مفصل في مواضعه.

ومن إكرام الإسلام للمرأة
أن أمرها بما يصونها، ويحفظ كرامتها، ويحميها من
الألسنة البذيئة، والأعين
الغادرة،
والأيدي الباطشة؛ فأمرها بالحجاب والستر، والبعد عن التبرج، وعن الاختلاط بالرجال الأجانب، وعن كل ما يؤدي
إلى فتنتها.
ومن إكرام الإسلام لها: أن أمر الزوج بالإنفاق عليها، وإحسان معاشرتها، والحذر
من ظلمها، والإساءة إليها.

بل ومن المحاسن-أيضاً-أن أباح
للزوجين
أن يفترقا إذا لم يكن بينهما وفاق، ولم يستطيعا أن يعيشا عيشة سعيدة؛ فأباح للزوج طلاقها بعد أن تخفق جميع
محاولات الإصلاح، وحين تصبح
حياتهما
جحيماً لا يطاق.
وأباح
للزوجة أن تفارق الزوج إذا كان ظالماً لها، سيئاً في معاشرتها، فلها أن تفارقه على عوض تتفق مع الزوج فيه، فتدفع
له شيئاً من المال، أو تصطلح
معه
على شيء معين ثم تفارقه.

ومن صور تكريم الإسلام للمرأة
أن نهى الزوج أن يضرب زوجته بلا مسوغ، وجعل لها
الحق الكامل في أن تشكو حالها
إلى
أوليائها، أو أن ترفع للحاكم أمرها؛ لأنها إنسان مكرم داخل في قوله-تعالى: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي
آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي
الْبَرِّ
وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً
(70) الإسراء.
وليس حسن
المعاشرة أمراً اختيارياً متروكاً للزوج إن شاء فعله وإن شاء تركه، بل هو تكليف
واجب.
قال
النبي-صلى الله عليه وسلم-: (لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد، ثم يضاجعها) رواه
البخاري ومسلم.
فهذا
الحديث من أبلغ ما يمكن أن يقال في تشنيع ضرب النساء؛ إذ كيف يليق بالإنسان أن يجعل امرأته - وهي كنفسه - مهينة
كمهانة عبده بحيث يضربها بسوطه، مع أنه يعلم أنه
لا بد له من الاجتماع والاتصال الخاص بها.
ولا يفهم
مما مضى الاعتراض على مشروعية ضرب الزوجة بضوابطه، ولا يعني أن الضرب مذموم بكل
حال.
لا، ليس
الأمر كذلك؛ فلا يطعن في مشروعية الضرب إلا من جهل هداية الدين، وحكمة تشريعاته من أعداء الإسلام ومطاياهم
ممن نبتوا من حقل الغرب، ورضعوا
من
لبانه، ونشأوا في ظله.
هؤلاء
الذين يتظاهرون بتقديس النساء والدفاع عن حقوقهن؛ فهم يطعنون في هذا الحكم،
ويتأففون منه، ويعدونه إهانة للمرأة.
وما ندري
من الذي أهان المرأة؟ أهو ربّها الرحيم الكريم الذي يعلم من خلق وهو اللطيف
الخبير؟
أم هؤلاء
الذين يريدونها سلعة تمتهن وتهان، فإذا انتهت مدة صلاحيتها ضربوا بها وجه الثرى؟
إن هؤلاء
القوم يستنكفون من مشروعية تأديب المرأة الناشز، ولا يستنكفون أن تنشز المرأة، وتترفع على زوجها، فتجعله-وهو
رأس البيت-مرؤوساً، وتصر على
نشوزها،
وتمشي في غلوائها، فلا تلين لوعظه، ولا تستجيب لنصحه، ولا تبالي بإعراضه وهجره.
تُرى كيف
يعالجون هذا النشوز؟ وبم يشيرون على الأزواج أن يعاملوا به الزوجات إذا تمَرَّدْنَ
؟لقد أذن الإسلام بضرب
الزوجة كما في قوله-تعالى-: (وَاللاَّتِي تَخَافُونَ
نُشُوزَهُنَّ
فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ
وَاضْرِبُوهُنَّ)
النساء: 34.
وكما في
قوله - عليه الصلاة والسلام - في حجة الوداع: (ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحداً تكرهونه، فإن فعلن ذلك
فاضربوهن ضرباً غير مُبَرِّح).
ولكن
الإسلام حين أذن بضرب الزوجة لم يأذن بالضرب المبرح


أن تصر الزوجة على العصيان حتى بعد التدرج معها.
ب- أن يتناسب العقاب مع
نوع التقصير؛ فلا يبادر إلى الهجر في
المضجع في أمر لا يستحق إلا الوعظ والإرشاد، ولا يبادر إلى الضرب وهو لم يجرب الهجر؛ ذلك أن العقاب
بأكثر من حجم الذنب ظلم.
ج- أن يستحضر أن المقصود
من الضرب العلاجُ والتأديب
والزجر لا غير؛ فيراعي التخفيف فيه على أحسن الوجوه؛
فالضرب
يتحقق باللكزة، أو بالمسواك ونحوه.
د- أن يتجنب الأماكن
المخوفة كالرأس والبطن والوجه.
هـ - ألا يكسر عظماً، ولا
يشين عضواً، وألا يدميها، ولا يكرر الضربة في الموضع الواحد.
و- ألا يتمادى في العقوبة
قولاً أو فعلاً إذا هي ارتدعت وتركت النشوز.
فالضرب -
إذاً - للمصلحة لا للإهانة، ولو ماتت الزوجة بسبب ضرب الزوج لوجبت الدية والكفارة،
إذا كان الضرب لغير التأديب المأذون


المفتياح
: طريقة التاديب ، التفارقة ، احسان ، الهجر ، حقوق ، احكام ،معرفة ، المعاشرة،


منقول

تعاليق

avatar
مريم ام خالد
المراة فى الاسلام أمر الزوج بالإنفاق عليها وإحسان معاشرتها  60030.imgcache
الأربعاء مايو 30, 2012 2:46 am
الست مفيدة
الست مفيدة
فى ميزان حسناتك 
الجمعة نوفمبر 08, 2013 4:25 pm
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى