حظر التجول وتهالك المستلزمات الطبية.. الحكومة ترد على 9 شائعات


الست مفيدة
مشاركة
حظر التجول وتهالك المستلزمات الطبية.. الحكومة ترد على 9 شائعات 2020_321
فى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، اليوم الجمعة، عدة شائعات تداولتها بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي،
كان أبرزها ما تردد حول فرض حظر التجول بسبب فيروس "كورونا"، ووقف زراعة قصب السكر في الأقصر وأسوان، بالإضافة إلى ما نشر حول وجود عجز في المستلزمات الطبية بالمستشفيات.
ويستعرض "مصراوي" رد مجلس الوزراء على 9 شائعات هذا الأسبوع:
نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، صحة فرض حظر التجوال بأي محافظة من محافظات الجمهورية نتيجة لانتشار فيروس كورونا.
وأوضح "توضيح الحقائق"، الصور المتداولة لأشخاص يرتدون كمامات وينامون على الأرض وترويجها على أنهم ضحايا لفيروس كورونا في مصر.
وأشار إلى أنه لا يوجد أي نقص بالمخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية والاستراتيجية في مصر بسبب فيروس كورونا،
والمخزون مطمئن ومتوافر بشكل كافٍ لعدة أشهر قادمة، وكذلك لا يوجد أي نقص بأَسّرة مستشفيات العزل الصحي، وأن هناك خطة جاهزة للتفعيل الفوري لمستشفيات أخرى لم يتم تفعيلها حتى الآن لعدم الحاجة.
وأضاف المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، أنه لم يتم رفض استقبال أي حالات مرضية طارئة بأي مستشفى في الجمهورية،
والمستشفيات على أهبة الاستعداد لاستقبال أي حالات مرضية، موضحاً أنه لم يتم حظر أي من المنتجات الغذائية سواء بمحافظة البحر الأحمر أو أي محافظة أخرى نتيجة تفشي فيروس كورونا،
وأن الوضع مستقر تماماً بكافة الأسواق بمختلف المحافظات.
نفت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لتوقف زراعة قصب السكر بمحافظتي الأقصر وأسوان،
مُشددةً على دعم الدولة لزراعة قصب السكر، وتقديم الحوافز بأشكال مختلفة للمزارعين عبر نظام "الشتلات"،
فضلاً عن توفير أنواع وأصناف جديدة مقاومة للمناخ القاسي والآفات الزراعية وغيرها، وذلك في إطار حرص الدولة على رفع إنتاجية السكر من المساحة المنزرعة.
وأوضحت الوزارة أنها تقوم بعمليات الحرث السطحي، كما تمنح المزارعين حوالي 5000 جنيه للفدان لزراعة الأصناف الجديدة، بالإضافة إلى مقاومة الآفات الحشرية في القصب مجاناً لدى المزارعين.
نفت وزارة الصحة والسكان، ما اشيع حول تهالك أي من الأجهزة أو نقص في المستلزمات الطبية بالمستشفيات الحكومية،
وأن كافة الأجهزة الطبية المستخدمة حاليًا في المستشفيات تعمل بكفاءة عالية، فضلاً عن توافر جميع المستلزمات الطبية بشكل طبيعي،
وأن هناك مخزوناً استراتيجياً كافياً من المستلزمات الطبية والوقائية اللازمة، وذلك في إطار حرص الدولة على تقديم خدمات طبية متميزة لجميع المواطنين.
وقالت الوزارة ، إنها تضح المستلزمات الطبية بكافة المستشفيات الحكومية على مستوى الجمهورية بشكل مستمر، وكذلك التأكد الدائم من سلامتها وصلاحيتها،
لافتةً إلى أنها تقوم من خلال إدارة التفتيش الصيدلي بمراقبة ورصد أي نقص في المستحضرات الدوائية في السوق المحلي،
وعند حدوث نقص في أيٍ منها سواء من الأدوية أو المستلزمات الطبية يتم العمل من خلال محورين؛
‏الأول هو إزالة أسباب النقص لضمان توفيره، بينما يتمثل المحور الثاني في ضبط التوزيع ومتابعته، بالإضافة إلى تشديد الرقابة من المنبع وتحويل المخالفين للمساءلة القانونية.
نفى الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، ماتردد حول الاستغناء عن أي عامل من العاملين بالجهاز الإداري بشكل دائم عقب قرار تخفيض أعداد العاملين بسبب فيروس كورونا،
موضحًا أن قرار رئيس مجلس الوزراء الخاص بتخفيض أعداد العاملين بالمصالح الحكومية يأتي ضمن حزمة الإجراءات الاحترازية، لمنع انتشار فيروس كورونا،
على أن يتم استئناف العمل لجميع العاملين بالدولة عقب انتهاء مدة القرار، والتي تم تحديدها بـ15 يومًا.
نفت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ماتردد حول انتشار أي أسراب من الجراد الأسود أو غيره بأي منطقة من المناطق الحدودية المصرية،
مٌشددةً على جاهزية الوزارة وامتلاكها خطة متكاملة للتصدي لأي هجوم للجراد، فضلاً عن رفع حالة الطوارئ القصوى منذ بداية موسم الشتاء كإجراء احترازي،
وكذلك تنفيذ عمليات مسح شاملة بشكل يومي، تحسباً لأي هجوم مفاجئ للجراد ولمنع وصوله باتجاه الأراضي الزراعية.
وأضافت الوزارة: اتخذت "الإدارة العامة لمكافحة للجراد" عدة إجراءات متبعة تعمل عليها، لمواجهة أي من تجمعات أو أسراب الجراد الصحراوي
- إن وجدت - والقضاء عليها قبل وصولها إلى الزراعات بوادي النيل أثناء هجرتها، وذلك من خلال إنشاء خطوط دفاعية على السواحل والحدود المصرية يليها خط دفاع ثاني بعمق الصحراء ثم الدفاع الأخير على الزراعات،
هذا بالإضافة إلى قيام "فرق عمال الجراد" بمتابعة دورية على مدار اليوم لرصد وتتبع أية تجمعات لأفراد الجراد الصحراوي للتعامل الفوري معها.
نفت وزارة الصحة والسكان، ماتردد حول عجز في الأدوية الحيوية أو ألبان الأطفال بالصيدليات أو الأسواق، مُشددةً على توافر جميع الأدوية وألبان الأطفال بكافة المحافظات،
وأن مخزونها الاستراتيجي مُطمئن ويكفي لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، وأن جميع منافذ صرف وبيع الأدوية تخضع لعملية رقابة محكمة من قبل الوزارة.
وأضافت الوزارة: تراقب إدارة التفتيش الصيدلي أي نقص في المستحضرات الدوائية في السوق المحلي، وعند حدوث نقص في أي من الأدوية يتم العمل من خلال محورين،
‏الأول هو إزالة أسباب النقص لتوفيره، بينما يتمثل المحور الثاني في ضبط التوزيع ومتابعته، بالإضافة إلى تشديد الرقابة من المنبع وتحويل المخالفين للمساءلة القانونية.
الحكومة تكشف حقيقة نقص الأدوية وألبان الأطفال بالصيدليات
نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما تردد من أنباء على بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، بشأن تعرض مصر لمنخفض جوي خطير خلال الفترة المقبلة.
وقال المركز الإعلامي لمجلس الوزراء في تقرير توضيح الحقائق الصادر صباح اليوم الجمعة، إنه مع مركز التحاليل والتنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد الجوية،
والذي نفى تلك الأنباء، مُؤكداً أنه لا صحة لتعرض مصر لأي منخفضات جوية خطيرة خلال الفترة المقبلة.
نفت وزارة التموين والتجارة الداخلية، ماتردد حول نقص في أي سلعة من السلع الأساسية بأي محافظة من محافظات الجمهورية.
ولفتت الوزارة، إلى انتظام ضخ كميات وفيرة من السلع يومياً بالأسواق وجميع فروع المجمعات الاستهلاكية وبقالي التموين وفروع مشروع جمعيتي،
وأن المخزون الاستراتيجي لها آمن ويكفي لمدة لا تقل عن أربعة أشهر، مُشددةً على شن حملات تفتيشية على الأسواق بكافة أنحاء الجمهورية،
مع اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال أي تاجر يتعمد إخفاء السلع الغذائية من الأسواق بهدف تحقيق أرباح مضاعفة من خلال بيعها في المرحلة القادمة.

المصدر:مصراوي


وشدد الجهاز على أن الهدف من هذا القرار وتلك الإجراءات هو الحفاظ على سلامة وصحة المواطنين سواء كانوا من العاملين أو المترددين على مقر العمل.


نتشرف بزيارتكم في منتدنا ومدونة الطبخ الأحترافي علي جوجل( طبخ الست مفيدة )
وشاهدوا احلي وصفات ونصائح الدبير المنزلي والعناية والجمال علي
قناة الست مفيدة علي اليوتيوب وكون اول المشتركين بالقناة ودوس علي الجرس يصلكم
اشعارات القناة
مع السلامة