الصحة العالمية تحذر من جلوس الأطفال أمام الشاشات


الست مفيدة
مشاركة
الصحة العالمية تحذر من جلوس الأطفال أمام الشاشات O11

حذرت منظمة الصحة العالمية من ترك الأطفال أمام الشاشات الإلكترونية موصية بأن مشاهدة أو استخدام الشاشات، بما في ذلك ألعاب الكمبيوتر، بهدف التسلية فقط أو الإلهاء يجب ألا يحدث قبل أن يبلغ الطفل عامين.. والحد الأقصى لمن تتراوح أعمارهم بين سنتين وأربع سنوات هو ساعة واحدة يوميًا، والأقل من ذلك أفضل.

تركز نصيحة منظمة الصحة العالمية الجديدة على المشاهدة السلبية، أي ترك الطفل أمام الشاشات التي تشمل التلفزيون أو الكمبيوتر أو الأجهزة اللوحية أو الهواتف المحمولة، لمجرد التسلية أو الإلهاء، وفقًا لـ"BBC".

وهذه المرة الأولى التي تصدر فيها منظمة الصحة العالمية توصيات بشأن النشاط البدني والسلوكيات التي تتسم بالخمول والنوم بالنسبة للأطفال دون سن الخامسة.

وتهدف النصيحة إلى معالجة مشكلة قلة نشاط الأطفال، وهو عامل خطر رئيس لحالات الوفاة على مستوى العالم والأمراض المرتبطة بالسمنة.

بالنسبة للرضع (حتى عمر سنة واحدة):

- يجب أن يمارس الطفل نشاطا بدنيا عدة مرات في اليوم، بما في ذلك 30 دقيقة يكون فيها راقدا على بطنه.

- عدم الجلوس أمام الشاشات إطلاقا.

- النوم لمدة تتراوح بين 14 و17 ساعة، بما في ذلك الغفوات السريعة، وتنخفض تلك المدة إلى ما بين 12 و16 ساعة حين يكون عمر الطفل ما بين 4 إلى 11 شهرا.

- لا يجب تقييد الطفل (في عربة دفع أو مقعد سيارة أو حمالة) لأكثر من ساعة في المرة الواحدة.

بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام واحد وعامين:

- ممارسة نشاط بدني ثلاث ساعات على الأقل في اليوم.

- عدم الجلوس أمام الشاشات إطلاقا بالنسبة للأطفال في عمر سنة واحدة، وأقل من ساعة واحدة يوميا للأطفال في عمر عامين.

- النوم 11 إلى 14 ساعة يوميا، بما في ذلك الغفوات السريعة.

- يجب ألا يُقيّد الطفل لأكثر من ساعة في المرة الواحدة، أو يجلس لفترات طويلة.

بالنسبة للأطفال في سن 3 إلى 4 سنوات:

- ممارسة نشاط بدني ثلاث ساعات على الأقل يوميا، بما في ذلك ساعة على الأقل من النشاط البدني المعتدل أو المكثف.

- ساعة على الأكثر من الجلوس أمام الشاشات، وأقل من ذلك أفضل.

- النوم من 10 إلى 13 ساعة يوميا، بما قد يشمل القيلولة أو الغفوات سريعة.

- لا يجب تقييد الطفل لأكثر من ساعة في المرة الواحدة، أو الجلوس لفترات طويلة.

وتستند نصائح منظمة الصحة العالمية إلى أدلة متاحة، لكن لا يزال هناك نقص في الدراسات الحاسمة بشأن الأضرار والفوائد المحتملة لاستخدام الشاشات.

من غير المرجح أن الأطفال الصغار للغاية يستفيدون من المشاهدة السلبية والجلوس أمام الشاشات، كما تقول الطبيبة جوانا ويلومسن، أحد من شاركوا في صياغة إرشادات المنظمة الدولية.

وتضيف ويلومسن "يجب تحويل وقت الخمول إلى وقت جيد. فقراءة كتاب مع طفلك، على سبيل المثال، يمكن أن يساعده على تطوير مهاراته اللغوية".

"الطفل الذي يتم إعطاؤه جهاز كمبيوتر لوحي، للحفاظ على هدوئه أثناء جلوسه في عربة الأطفال، لا يحصل على نفس الجودة (الخاصة بوقت الخمول الجيد)".

وأشارت إلى أن بعض البرامج التليفزيونية التي تشجع الأطفال الصغار على الحركة أثناء المشاهدة قد تكون مفيدة، خاصة إذا كان الأبوين أو من يرعى الطفل حاضرا أيضا، للشرح والتفاعل مع الطفل.

ما يمكن للآباء فعله؟
تقول بولا مورتون، وهي معلمة وأم لطفلين صغيرين، إن ابنها تعلم الكثير من مشاهدة برامج عن الديناصورات، وخرج بـ"معلومات عشوائية عنهم".

"إنه لا يجلس هناك فقط ويشرد بذهنه. من الواضح أنه يفكر ويستخدم عقله".

وتضيف "لا أعرف كيف كنت سأقوم بإعداد العشاء والطهي والتنظيف، إذا لم يكن لديه شيء يشاهده".

ووفقًا للكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل في بريطانيا، يمكن للآباء أن يسألوا أنفسهم:
هل يتم التحكم في وقت مشاهدة أو استخدام الشاشة؟

هل يتداخل استخدام الشاشة مع ما تريد عائلتك فعله؟

هل يتداخل استخدام الشاشة مع النوم؟

هل أنت قادر على التحكم في تناول الوجبات الخفيفة، خلال استخدام الشاشة؟

وإذا كانت الأسرة راضية عن إجاباتها على تلك الأسئلة، فمن المرجح أنها تتعامل مع استخدام الشاشة بشكل جيد، حسبما تقول الكلية.


نتشرف بزيارتكم في منتدنا ومدونة الطبخ الأحترافي( مطبخ الست مفيدة )
وشاهدوا احلي وصفات ونصائح الدبير المنزلي والعناية والجمال علي
قناة الست مفيدة علي اليوتيوب وكون اول المشتركين بالقناة ودوس علي الجرس يصلكم
اشعارات القناة
مع السلامة