فى اليوم العالمى للأسرة روشتة لعلاج أشهر المشكلات الأسرية


الست مفيدة
مشاركةمرحبا2
يحتفل العالم باليوم العالمى للأسرة تأكيدا على أهمية الدور الذي تقوم به هذه المؤسسة الصغيرة التى تعد النواة الأساسية لكافة المجتمعات ولكى يتقدم المجتمع لابد من أن تكون الأسرة قوية سعيدة خالية من المتاعب والمشكلات.

وفى هذا التقرير نرصد أبرز المشكلات التى يعانى منها أفراد الأسرة الواحدة سواء كانت بين الأب والأم أو مشاكل تربية الأطفال.

قالت الدكتورة اعتماد عبدالحميد، استشارى العلاقات الزوجية والأسرية، إن حل مشاكل الأسرة يبدأ فى الأساس من الأب والأم فإذا كنت علاقتهما طيبة وأسلوب تعاملهم محترم حتى أثناء الاختلاف والشجار يخلق أطفال ناجحة ومتزنة نفسيا وعقليا لذا فلابد أن يختار كل طرف شريك حياته بعناية وبعد الزواج والإنجاب لابد أن يحرص أب وأم على أن يكونا فى أفضل صورة أمام أبنائهم دائما.

وعرضت "اعتماد"  أبرز المشاكل الأسرية وكيفية علاجها:

عصبية الزوج:

فعلى الزوجة معرفة الأشياء التى تثير غضبه أو تزعجه والابتعاد عنها، معرفة ما إذا كانت هذه العصبية بسبب عقدة قديمة ومحاولة علاجها، الابتعاد تماما عن التحدث معه فى أى أمور خلافية حال عصبيته، وفى نفس الوقت أخذ موقف حازم إذا تطاول بالضرب أو السب.

اللسان الطويل:

بعض الأزواج يعتقدون أن تخطى الحدود فى الحديث بينهم دليل على المودة والتقارب وفى احيان اخرى يتبادلون السباب والشتائم على سبيل الهزار والمرح مما يجعلهم يقعون فى مشاكل كبيرة، خاصة أثناء المشاجرات والخناقات فمن اعتاد على السباب من باب الهزار لن يتردد فى استخدام الكلام الجارح والألفاظ البذيئة وإهانة الكرامة أثناء المشاجرة وبالتالى تكبر المشكلة ويتدخل الأهل والأقارب وقد تنتهى بالانفصال.

عقوق الوالدين:

من المشكلات المنتشرة فى كثير من البيوت وترجع فى الأساس إلى وجود عدة أخطاء فى تربية الطفل منها عدم تحمله أى مسئولية والتعود على الأخذ دون إعطاء أى شئ فى المقابل مما يجعل الطفل عندما يكبر لا يفكر فى أحد سوى نفسه ولايستطيع تقديم الرعاية المعنوية أو المادية لوالديه عندما يكونا فى حاجة إليه.

عدم سماع الكلام:

من أكثر الأشياء التى تزعج الآباء والأمهات هى عدم سماع الأطفال لكلامهم أو عدم التركيز فيه أصلا وتكرار الأخطاء وعلاج هذه المشكلة يكمن فى اختيار الوسيلة المناسبة للعقاب وهى معرفة هوايات الطفل وتنميتها حتى يتعلق بها وعندما يخطأ نحرمه من ممارستها بشكل مؤقت.

خناقات الأطفال:

توخى الحذر الشديد فى هذه النقطة تحديدا لأن بعض الآباء والأمهات يقعوا فى أخطاء كارثية عند الفصل فى نزاعات الأطفال تترك أثارا سلبية تظل معهم طوال العمر، وأفضل طريقة لمنع هذه الخلافات من الأساس هى زرع الحب بين الإخوة واستثمار المواقف الحياتية المختلفة لهذا الغرض.

مصدر المقالة: www.elbalad.news


نتشرف بزيارتكم في منتدنا ومدونة الطبخ الأحترافي( مطبخ الست مفيدة )
وشاهدوا احلي وصفات ونصائح الدبير المنزلي والعناية والجمال علي
قناة الست مفيدة علي اليوتيوب وكون اول المشتركين بالقناة ودوس علي الجرس يصلكم
اشعارات القناة
مع السلامة