كيفية التعامل مع الطفل العصبي


الست مفيدة
مشاركة
كيفية التعامل مع الطفل العصبي Aoaoo-13

العصبية عند الأطفال:

تعرف العصبية بأنها شعور بالإنسان بالقلق والضيق النفسي يصاحبه التوتر الدائم، يُترجم هذا الشعور في العديد من الحالات إلى صراخٍ أو افتعال المشاجرات مع الأشخاص الآخرين تجاه موقفٍ ما، لا تقتصر الإصابة بهذه الحالة على الكبار فقط إنما يصاب بالعصبية العديد من الأطفال وتنشأ عندهم هذه الحالة في بداية سن المشي، ومن الجدير بالذكر بأنّ الطفل يكتسب هذا السلوك من البيئة التي يعيش فيها، وهناك عدة عوامل تؤدي إلى إصابة الطفل بالعصبية منها العوامل العضوية أو الجسدية والعوامل النفسية، وسنتحدث في هذا المقال عن كيفية التعامل مع الطفل العصبي.

أسباب عصبية الطفل:

شعور الطفل بالعزلة وفقدانه لمشاعر الاهتمام والحنان.

شعور الطفل بالاضطهاد من قِبل والديه أو من قِبل أصدقائه أو أشقائه أو حتى في مدرسته يصيبه بالعصبية.

لجوء الأب أو الأم أو كلاهما إلى فرض آرائهم على الطفل وإجبارهم على فعل الأشياء الأمر الذي يسبب ضغطاً عليه وإصابته بالعصبية الشديدة.

اتباع أسلوب خاطئ في تربية الطفل وتدليله بطريقةٍ مبالغ فيها.

الصراعات ومشاجرة الوالدين أمام الطفل يؤثر على حالته النفسية بشكلٍ سلبي.

منع الطفل من التعبير عن مشاعره بحرية.

الإصابة ببعض الأمراض تؤدي في معظم الأحيان للإصابة بالعصبية ومنها الأمراض التي تتعرض لها الغدة الدرقية.

نقص معدل فيتامين (د) في الجسم.

إصابة الطفل بأمراضٍ نفسية وعصبية كالإصابة بمرض التوحد.

من العوامل التي تصيب الطفل بعصبيةٍ مؤقتة آلام البطن أو التهاب اللوزتين أو الإصابة بالإمساك.

كيفية التعامل مع الطفل العصبي:

يجب على الوالدين فهم كيفية التعامل مع الطفل العصبي بشكلٍ صحيح للحد من هذه العادة السيئة والتخفيف من الأعراض الناتجة عنها، وسنتحدث فيما يلي عن كيفية التعامل مع الطفل العصبي باتباع الطرق التالية:

يجب على الأم والأب التعامل مع الطفل بطريقةٍ هادئة بعيدة عن العصبية.

على الوالدين تجنب الشجار أمام الطفل.

على الأم والأب التحدث مع الطفل بطريقةٍ صريحة وواضحة.

التعامل مع الطفل العصبي الذي يفتقد الشعور بالاهتمام بمنحه الحب والحنان بطريقةٍ غير مبالغ بها.

تجنب تدليل الطفل بشكلٍ زائد واعتماد مبدأ الوسطية وعدم التهاون مع الأخطاء التي تصدر منه.

الابتعاد عن ضرب الطفل عند معاقبته على أمرٍ خاطئ اقترفه وتجنب الصراخ في وجهه، فهناك عدة طرق للعقاب منها حرمانه من المصروف لفترةٍ معينة، وعدم التحدث معه لبضع دقائق أو بمنعه من اللعب.

العدل في المعاملة مع الأشقاء وتجنب التفريق بينهم.

على الوالدين اتخاذ رد صارم إذا كان المعلم أو المعلمة في المدرسة يعتمدون أسلوب التعنيف لإرهاب الطلبة.

تجنب التدخل في شؤون الأطفال الخاصة وتركهم يختارون ملابسهم أو ألعابهم.

اتخاذ مبدأ الحوار مع الطفل.

مكافأة الطفل وتشجيعه عند صدور أي سلوك إيجابي منه.

من الطرق التي تساعد في علاج العصبية عند الطفل العنيف إشراكه في نادي رياضي مثل رياضة الكاراتيه كي يتمكن من تفريغ شحنات التوتر لديه.

مراقبة ما يشاهده الطفل على شاشة التلفاز ومنعه من مشاهدة الأفلام المحتوية على الضرب وإطلاق النار لأنها تزيد من توتر الطفل وتصيبه بالعصبية.


نتشرف بزيارتكم في منتدنا ومدونة الطبخ الأحترافي علي جوجل( طبخ الست مفيدة )
وشاهدوا احلي وصفات ونصائح الدبير المنزلي والعناية والجمال علي
قناة الست مفيدة علي اليوتيوب وكون اول المشتركين بالقناة ودوس علي الجرس يصلكم
اشعارات القناة
مع السلامة