عزيزي الرجل : تصرفات تفسد العلاقة الجنسية


الست مفيدة
مشاركة
عزيزي الرجل :  تصرفات تفسد العلاقة الجنسية Aiaaoo10

غالباً ما تكون الأمور تسير باتجاه إيجابي، فأنت وزوجتك في المزاج الملائم للعلاقة الحميمة. وفجأة تقول شيئاً ما يفسد الأمر، وفي أحيان أخرى تقوم بتصرف، ما يجعل العلاقة تتوقف أو تكتمل وإنما بشكل آلي خال من العواطف.

- الاعتراض :



لا تعترض على أي شيء، فإن كانت تريد أن تبقي الأضواء ساطعة عليك الموافقة، وإن كانت تريد الظلمة وافق أيضاً. كل ما يجعلها تشعر بالراحة النفسية عليك الموافقة عليه، محاولة فرض ما يسعدك سيجعلها تغضب، لأنها ستشعر بأنك تفرض شروطك. إن كانت شروطها تزعجك حاول حلها في مناسبة أخرى، لكن بالتأكيد ليس قبل العلاقة الحميمة.

- توقيت خاطئ للرومانسية :



يمكنك أن تظهر رومانسيتك قبل العلاقة أو خلال فترة المداعبة، لكن القيام بذلك في منتصف العلاقة سيفد المزاج برمته. لا نقول بأن عليك استثناء الرومانسية بشكل كلي، بل عليك أن تدرك أن الرومانسية المفاجئة وسط العلاقة ستفسدها. يمكنك أن تخبرها بأنك تحبها خلال العلاقة لكن هذا أقصى ما يمكنك اعتماده.

- الإشارة إلى عيوبها :

إن كانت قد اكتسبت كيلوغرامات إضافية، فهي تدرك ذلك ولا تحتاج إليك لتذكيرها بذلك، خصوصاً خلال العلاقة. لا تتطرق إطلاقاً إلى عيوبها، لأن ذلك ينم عن وقاحة وقساوة. أما في حال كانت هذه العيوب تتعلق بروائح جسد منفرة، فعليك اختيار المكان والتوقيت المناسبين للحديث حول الأمر، وبالطبع بأسلوب لبق لا يجرح شعورها.

- المبالغة في المديح :



بالطبع تحب النساء المديح والغزل، لكن تبالغ بذلك فالنتيجة هي نفسها كما لو كنت تشير إلى عيوبها. بالإضافة إلى واقع أن المبالغة في المديح تجعل الموقف برمته يبدو غريباً، فأنت وبطريقة غير مباشرة تلمح إلى أنك تظن بأنها أفضل منك بأشواط.. أي أنك لا تملك ثقة بالنفس.

- الصمت المطبق أو الأصوات الصاخبة :

قلة قليلة من الرجال تصدر الأصوات خلال العلاقة الحميمة، لكن في حال كنت واحداً منهم فعليك التحكم بذلك، لأنها من الأمور التي تقتل الرغبة عند النساء. في المقابل فإن الصمت المطبق له التأثير نفسه، فحين تكون لا تظهر أي ردة فعل، فهي ستستنتج بأنها لا تمنحك المتعة الكافية، وبالتالي تشكك بنفسها وقدراتها.


- انتقاد الأداء :

حسناً قد لا تكون أكثر النساء نشاطاً، لكن عليك عدم انتقاد ذلك خلال العلاقة. انتظر حتى انتهاء العلاقة، وقم بطرح اقتراحات بأسلوب لطيف، لأنه وفق علماء النفس فإن المرأة تكون في حالة عاطفية تسمح لها بتقبل الانتقادات بعد الجنس.

- الاستمرار لوقت طويل:

لا نتحدث هنا عن المشاكل الجنسية التي تتعلق بالقذف المتأخر، كما لن نتطرق إلى القذف المبكر، لأنها مشاكل صحية تحتاج إلى علاج ولا سيطرة للرجل عليها. ما نتحدث عنه هنا هو الاستمرار بشكل متعمد لوقت طويل جداً. بعض الرجال يظنون بأنها من الأمور الرائعة لكنها في الواقع تصبح مصدراً للإزعاج حين يستمر الأمر إلى الأبد. قدرتك على التحكم بموعد القذف نقطة لصالحك عليك عدم المبالغة بذلك، لأن الشريكة قد تكون اكتفت.

- الكسل :

إن كنت تشعر بالإرهاق فلعله كان من الأفضل ألا تدخل في علاقة حميمة مع زوجتك، أما إن كنت خمولاً بطبعك، فربما حان الوقت للبحث عن الأسباب ومحاولة حلها. الاستلقاء وعدم القيام بأي مجهود يذكر سيجعلك تخسر حياتك الجنسية مع زوجتك أسرع مما تظن.

- سؤالها بشكل دائم :



لا تطرح الكثير من الأسئلة ولا تسألها إن كانت حركتك تلك تعجبها أو لا تعجبها. يمكنك الحصول على إجابتها من خلال مراقبة تفاعلها والانتباه إلى لغة جسدها. كما لا تلجأ إلى مبدأ توجيهها والطلب منها القيام بهذا أو بذلك بأسلوب الأمر.

- شكرها :

كلا لا تريد منك أن تشكرها بعد انتهاء العلاقة، فهي لم تقدم لك خدمة ما وتنتظر اعترافك بالجميل. التعبير عن الامتنان سيجعل العلاقة تبدو رخيصة، وفي الواقع هي أقرب الى الإهانة منها إلى المديح. احتضنها وقبلها، ويمكنك أن تخبرها بأنك تحبها أو بأنك استمتعت كثيراً، فهذه بدائل أفضل بأشواط من كلمة شكراً.


نتشرف بزيارتكم في منتدنا ومدونة الطبخ الأحترافي علي جوجل( طبخ الست مفيدة )
وشاهدوا احلي وصفات ونصائح الدبير المنزلي والعناية والجمال علي
قناة الست مفيدة علي اليوتيوب وكون اول المشتركين بالقناة ودوس علي الجرس يصلكم
اشعارات القناة
مع السلامة