المشاكل الجنسية "متى وأين" يجب مناقشتها بين الزوجين!


مشاركة
المشاكل الجنسية "متى وأين" يجب مناقشتها بين الزوجين! Husban10

يقول الخبراء إن الحديث عن المشاكل الجنسية بين الزوجين، وحلها بشكل منطقي ومعقول يعدّ بمثابة مفتاح لمعاشرة حميمة قوية بينهما. وعلى الرغم من أن عدداً كبيراً من الخبراء يقولون إن معظم حالات الطلاق تحدث بسبب ظروف مالية، فقد ثبت أن المشاكل الجنسية بين الزوجين احتلت مرتبة عالية من حيث التسبب بالطلاق.

قالت دراسة برازيلية مختصة بالشؤون الاجتماعية والزواجية: إذا أرادت المرأة والرجل بناء علاقة جنسية ناجحة فيجب أن تكون هناك لغة تواصل في هذا المجال، وإلا فإن السكوت عن المشاكل الجنسية قد يهدد الزواج، ويؤدي إلى الانفصال.

أوضحت الدراسة أن التقدم في العمر يؤثر على النشاط الجنسي للرجل والمرأة على حد سواء. فعندما يكون الزوجان في ريعان الشباب فإن ممارسة الجنس قد تكون أسهل، ولكن هذا لا يعني أن لا يتحدث الأزواج الشبان عن هذه المشاكل التي يمكن أن تبرز في أي مرحلة من العمر.

ولكن ذوي العمر الثالث (مابين 40 و70) عاماً يعدون أكثر عرضة للمشاكل الجنسية، مثل قلة الرغبة الجنسية لدى أحد الطرفين، والضعف الجنسي للرجل. أعطت الدراسة البرازيلية عدداً من النصائح حول متى وأين وكيف يمكن الحديث عن المشاكل الجنسية، وفيما يلي أهمها:

لا تتحدثي عن المشاكل الجنسية في سرير الزوجية، وعلى الأخص قبل وقت قصير من انخراط الزوجين في المعاشرة الحميمة. فهذا يؤثر على الرغبة الجنسية؛ ما قد يؤدي إلى تقليلها بسبب الحساسية من هذا الموضوع.

لا تبقي المشكلة الجنسية مكبوتة في داخلك، فالإبلاغ السريع عنها يساهم في عدم سيرها باتجاه منعطف خطير.

على الزوجين تأسيس ألفة للحديث عن كل المواضيع بصراحة، بما في ذلك الحديث عن المشاكل الجنسية التي يتعرضان لها.

هناك نساء ورجالاً يعثرون على كتب رخيصة للحديث عن الجنس وعن أشياء وهمية ليس لها صلة بالواقع مثل حجم العضو التناسلي، وممارسة الممنوعات في العلاقة الجنسية التي فيها أنواع من الشذوذ واللا أخلاقية. وهي تحذرهم من ذلك.

تحدثي عن مخاوفك الجنسية وناقشيها مع شريك حياتك. فهناك نساء يصبن بالهلع عندما يفكرن بالدخول في سن اليأس، في هذه الحالة تتشكل مخاوف عند الزوجة حول احتمال أن يلجأ زوجها للخيانة الزوجية مع امرأة تصغرها في السن. وقالت الدراسة: "من الأهمية بمكان أن تصارحي زوجك حول هذه المخاوف".

الحديث عن تحسين نوعية العلاقة الجنسية بين الزوجين يعد مهماً؛ لتفادي دخولها مرحلة الروتين الممل.

عدم الخلط بين المزاج الشخصي والعلاقة الجنسية المشتركة بين الزوجين. وهنا أوضحت الدراسة أن بعض الزوجات والأزواج يدخلون عناصر أنانية عند الحديث عن المشاكل الجنسية، أي التعبير عن رغبتها أو رغبته في ممارسة المعاشرة الحميمة طبقاً لرغبات قد لايوافق عليها الطرف الآخر.

تحدثي عن المشاكل الجنسية عندما لا تكون هناك مشاكل أخرى أكثر تعقيداً، مثل غياب التفاهم والاحترام المتبادل، ووجود أزمات أخرى كالوضع المالي الصعب.

لا تعيري كثيراً من الاهتمام للأحاديث السخيفة لبعض صديقاتك عن الجنس، وعمالقته من الرجال؛ لكي تتجنبي الوقوع في شرك المقارنات التي تهد كيان الرجل، وتجعله في وضع نفسي لا يحسد عليه. واعلمي أنه ليس هناك عمالقة في مجال العلاقة الجنسية طالما أن لكل الناس نقاط ضعف وقوة.


نتشرف بزيارتكم في منتدنا ومدونة الطبخ الأحترافي علي جوجل( طبخ الست مفيدة )
وشاهدوا احلي وصفات ونصائح الدبير المنزلي والعناية والجمال علي
قناة الست مفيدة علي اليوتيوب وكون اول المشتركين بالقناة ودوس علي الجرس يصلكم
اشعارات القناة
مع السلامة