الاستمتاع بالجنس يقوّي شخصيتك!


مشاركة
الاستمتاع بالجنس يقوّي شخصيتك! 2dhuyrc


تشير الأبحاث إلى أن الناس الذين يستمتعون بالجنس تكون صحتهم العقلية أفضل من غيرهم. وإن كنت ممن يستمتعون بالجنس الفموي وتصل لرعشات جنسية رائعة، فمن المحتمل أنك راضِ جدا عن نفسك وفقاً لدراسة جديدة.


بينت دراسة أمريكية أجريت على أكثر من 3000 شاباً وشابة ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و 26 عاماً، أنه كلما زاد عدد مرات اختبارهم لهزات الجماع أثناء ممارسة الجنس، زادت ثقتهم بالنفس، بالإضافة إلى زيادة مقدرتهم على ممارسة التفكير المستقل وقوة الشخصية واتخاذ القرارات بناء على ما يعتبرونه صواباً أو خطأ، دون التأثر بكلام الناس.

ويبدو أن هذه السمات الإيجابية للشخصية لا ترتبط فقط بالأشخاص الذين يستمتعون بالرعشة الجنسية، وإنما تشمل أيضاً أولئك الذين يحبون تقديم وتلقي الجنس الفموي واستثارة الأعضاء الجنسية عن طريق الفم.

كثيرا ما تركز الأبحاث التي تتناول موضوع الصحة الجنسية (تحديداً في الغرب) مواضيع طبية تميل الى الجدية، مثل الوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً أو الحمل. طبعاً الجنس الآمن هو موضوع مهم للغاية، ولكن دراسة المتعة الجنسية لا نقل أهمية عن هذه المواضيع. فهي تؤثر على حياة الكثيرين حول العالم. من هنا، أتت هذه الدراسة التي كانت الأولى من نوعها من حيث تناول دراسة مدى وجود علاقة بين بعض سمات الشخصية الصحية مثل تقدير الذات والاستمتاع بالجنس.


اعطي متعة جنسية إضافية لشريكك لتنال متعة أكبر!

هذا ما يظهره البحث، إلا أنه من غير المعروف إن كان الاستمتاع الجنسي ينتج عنه بالضرورة تطوير الشخصية، أم أن الأشخاص الذين يتحلون بشخصية ايجابية بإمكانهم الاستمتاع أكثر بالجنس! قد يجدر بك التأمل بهذا التساؤل قبل أن تسرع إلى السرير أملاً بتعزيز تقديرك الذاتي!

إحدى السمات المرتبطة بالمتعة الجنسية هي التقمص العاطفي. والأشخاص المتعاطفون مع الآخرين بإمكانهم تخيل ما يشعر به غيرهم. وليس غريبا أن يجدوا لذة بإمتاع غيرهم بقدر ما يستلذّون بتلقيها. وهذا يشكل تعزيزا متبادلاً ومتزادياً، حيث أنه كلما قدموا المزيد من المتعة حصلوا بالمقابل على المزيد منها على الصعيد الشخصي.

وينطبق هذا بشكل خاص على النساء. وقد يعود ذلك لصعوبة التعبير عن الرغبة والمتعة الجنسية في بعض الثقافات بسبب عدم تقبل المجتمع لذلك. وبالتالي عندما يستمتعن حقاً بالجنس، يؤدي ذلك إلى تعزيز تقديرهنّ لذواتهنّ وتدعيم إحساسهنّ بالاستقلالية.

من يستمتع بالجنس أكثر؟|

ولكن مهلاً يا معشر النساء! فالخبر غير السار في هذه الدراسة هو ان الذكور يستمتعون بالجنس أكثر من الإناث، كما تبين في فئة المراهقين، على الأقل ممن أجريت عليهم هذه الدراسة. فبالإضافة لوصولهم للرعشة الجنسية مرات أكثر بكثير من النساء – وهذا ليس بالخبر الجديد – يحصل الذكور على متعة أكبر من الإناث عند ممارسة الجنس الفموي.

ولكن ما الذي يمنع الكثيرات من الشابات من الاستمتاع بالجنس؟ مع أن هذه الدراسة لم تتناول هذه التفاصيل، هنالك دراسات أخرى تناولت ذلك. تبين مثلاً أن المشكلة بالنسبة لبعض النساء تكمن في عدم كونهنّ على اتصال بجانبهنّ الجنسي. فكيف نتوقع من امرأة أن تتحدث عن الجنس مع شريكها وترشده إن كانت هي نفسها لا تعرف أصلاً ما يمتعها وما لا يمتعها جنسيا؟ إنه لأمر صعب حقا.

وعلى الرغم من أن عدد الرجال الذين يعتبرون الجنس أمرا ممتعا أكثر من عدد النساء اللواتي تعتبرنه كذلك، ألا أن هنالك أيضا بعض الرجال الذين يعانون من القلق بشأن أدائهم الجنسي، والقلق حول ما إذا كانوا قادرين على إرضاء من يحبون في الفراش. ويأتي هذان الأمران على رأس قائمة الأسباب التي تقف في طريق متعة الرجل، حسب ما تشير إليه الأبحاث.


نتشرف بزيارتكم في منتدنا ومدونة الطبخ الأحترافي علي جوجل( طبخ الست مفيدة )
وشاهدوا احلي وصفات ونصائح الدبير المنزلي والعناية والجمال علي
قناة الست مفيدة علي اليوتيوب وكون اول المشتركين بالقناة ودوس علي الجرس يصلكم
اشعارات القناة
مع السلامة