لمدمني الأفلام الإباحية.. 5 مخاطر تؤدي إلى تدمير العلاقة الزوجية


مشاركة
لمدمني الأفلام الإباحية.. 5 مخاطر تؤدي إلى تدمير العلاقة الزوجية 29ditc7





كثر الحديث في الآونة الأخيرة، عن أن مشاهدة الأفلام الإباحية حرية شخصية بل ضرورة للمتزوجين حديثا؛ لزيادة الثقافة الجنسية ولزيادة الوعي لدى الزوجين حتى تصبح الحياة الزوجية سعيدة ولا يصل بهم الطريق إلى الطلاق؛ بسبب فشل إمتاع أحدهم للآخر، وتحججوا بأن النسبة العالية لأسباب الطلاق الفشل في المتعة الجنسية لدى أحد الزوجين.

وهذا ما ينفيه الدكتور مجدي ناصر، خبير الاستشارات الأسرية والتربوية؛ حيث يؤكد أن هذه الأقاويل وتلك الادعاءات عارية تماما من الصحة، فقد أكدت الدراسات العلمية، أن مشاهدة الأفلام الجنسية ضارة جدا بل أحيانا قاتلة للحياة الزوجية ومدمرة لها، فهي أقصر الطرق إلى الطلاق.

وأشار "ناصر" إلى أن هناك بعض المخاطر والكوارث المدمرة تسببها مشاهدة الأفلام الإباحية في الحياة الزوجية، يوضحها في السطور الآتية:-

1- تدمر المشاعر العاطفية بين الزوجين؛ لأنها تحول الرجل إلى رجل شهواني فقط وبشكل كبير، يهتم بأسلوب العلاقة الزوجية وأوضاعها المختلفة دون النظر لمتعتها الحسية والملاطفة والمداعبة، التي تفوق بمتعتها ولذتها العلاقة الجنسية الصريحة، فالأفلام الجنسية تدعوا للتواصل الجنسي المباشر وتهتم بالأوضاع المختلفة دون النظر بأن هناك أوضاعا معينة لا تثير ولا يستمتع بها الطرف الآخر.

2- يتقمص الرجل أحيانا دور البطل في الفيلم، ويحاول أن يحاكي ما يراه من إقامة علاقة زوجية مماثلة لما شاهده واستثارته جنسيا، وتناسى أن تصوير الفيلم الذي مدته نحو عشر دقائق قد يأخذ شهورا لتصويره، وقد تكون قدرته الجنسية لا تطول لممارسة كل الأوضاع الذي رآها، ما قد تؤثر عليه نفسيا ويتحول لشخص عصبي جدا ومنهم من يسقط على زوجته بأنها غير قادرة على مشاركته العلاقة الجنسية، وتسوء العلاقة الزوجية بسبب وهم في خيال الزوج.

3- مشاهدة الأفلام الإباحية بكثرة ولفترات طويلة تسبب الإدمان، ما تجعله دائما مستثارا جنسيا، وهذا يؤثر بالسلب على صحته العامة من الضعف والوهن والإحساس بالإرهاق بشكل مستمر، وهذا يؤثر على واجباته الوظيفية والعائلية والاجتماعية، ما قد تهدم حياته كلها.

4- مشاهدة الأفلام الإباحية بكثرة تؤدي إلى سرعة القذف للرجال، ما تجعله عاجزا عن الوصول بزوجته لمرحلة النشوى والإمتاع، وهذا يؤثر بشكل سلبي وكبير على العلاقة الزوجية بينهما؛ لأنها تجعل المرأة عصبية جدا وبشكل دائم، وقد تنتج عنها علاقات خاطئة ومحرمة للزوجة، وأحيانا أخرى ممارسة العادة السرية التي تجد فيها نشوتها ومتعتها، بديلا عن العلاقة الزوجية الطبيعية، ما يدمر بيت الزوجية.

5- مشاهدة الأفلام الإباحية تخلق نوعا من الأنانية المفرطة في العلاقة الجنسية؛ لأنه دائما ما يتجه لإشباع نفسه فقط من خلال طلب أوضاع معينة أو حركات معينة تشعره باللذة والنشوى، دون النظر لاحتياجات الطرف الآخر.

وأوضح "ناصر": يجب إدراك أن الأفلام الإباحية صنعت لأغراض تجارية بحتة، ولا تعلمنا العلاقة الزوجية الصحيحة؛ لأن على كل رجل وزوجته اكتشاف بعضهما البعض واكتشاف الخرائط الزوجية للطرف الآخر، وما يجب عليه فعله لإمتاع الطرف الآخر وعليهم التحدث بشكل طبيعي وصريح لما يمتع كل طرف وما يثيره، ولا يجب أن تكون العلاقة طبيعية وتلقائية وممتعة، ولا تكون لقاء روتينيا بحتا أو تكون بشكل آلي، فهي علاقة الإحساس فيها وبها أهم وأمتع منها.

وأضاف "ناصر" أن الحرية تعني حرية العقيدة ،أما إذا خرجت كآراء وكلمات فإنها قد تصطدم بحرية وعقيدة آخرين، وهنا لا تصبح حرية، فيجب الحذر التام حين ننطق الكلمات والآراء؛ لأنها قد تدمر أجيالا وتخلق حروبا، فالكلمات سهام قد تقتل.

المصدر :فيتو


نتشرف بزيارتكم في منتدنا ومدونة الطبخ الأحترافي علي جوجل( طبخ الست مفيدة )
وشاهدوا احلي وصفات ونصائح الدبير المنزلي والعناية والجمال علي
قناة الست مفيدة علي اليوتيوب وكون اول المشتركين بالقناة ودوس علي الجرس يصلكم
اشعارات القناة
مع السلامة