home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول
chatالمواضيع الأخيرة
بدائل مواد الطبخ access_timeالثلاثاء مارس 24, 2020 6:23 pmpersonالست مفيدة
نصائح مفيدة فى حفظ اللحومaccess_timeالثلاثاء مارس 24, 2020 5:46 pmpersonالست مفيدة
علمى طفلك الاعتذار والتعلم من أخطائهaccess_timeالثلاثاء مارس 24, 2020 5:32 pmpersonالست مفيدة
أسباب تأخر المشي عند الأطفالaccess_timeالثلاثاء مارس 24, 2020 5:23 pmpersonالست مفيدة

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل

تربية الطفل العنيد


ياسمينا
مشاركةتربية الطفل العنيد 2wmpa53

لا داعي أن تصفوا لي من هو الطفل العنيد ؟ إن عندي من حولي مثلهم الكثير ، أبناء إحدى أخواتي منهم ، محمد وخالد وراما ، فهم على قدر ما حباهم الله من ذكاء وسرعة بديهةً وإبتكارٍ وطيبةٍ في قرارة أنفسهم ، وحباً في المشاركة والعطاء والتعاون ، إلا أنهم مقابل ذلك يمتازون بعند لا مثيل له ، وكثيراً ما سألت نفسي : لماذا هم لا يشبهون أبناء أخواتي الأخريات مثلاً ؟ فهم هادئون ومرنون ، فلم هم كذلك على العكس من أبناء خالتهم مثلاً ؟ فبدأت أبحث عن أسباب العناد عند الأطفال وخرجت بما يلي فحواه :

إن العناد هو ظاهرة معروفة في سلوك كثير من الأطفال، حيث يرفض الطفل ولا يتقبل ما يؤمر به أو نجده يصر على تصرف ما لا غيره ، ويتميز الطفل العنيد بالإصرار على موقفه وعدم التراجع عنه حتى في حالة الإكراه والعقاب والتهديد ، والعناد يعتبر من اضطرابات السلوك السلبية الشائعة، وقد يحدث ويستمر لمدة وجيزة أو يحدث في مرحلةٍ عابرةٍ فقط أو ربما يكون نمطاً وأسلوباً وسلوكاً متواصلاً و قيمةً وميزةً وصفةً ثابتةً من أساسيات شخصية هذا لطفل.


دعونا نسأل أنفسنا متى يبدأ العناد ؟

نحن نجد أن العناد هو ظاهرة سلوكية تبدأ في مرحلة وفترة مبكرة من العمر، فالطفل حتى سن السنتين لا تظهر عليه مؤشرات العناد واضحة في سلوكه؛ لأنه آنذاك وفي هذه المرحلة نجده يعتمد اعتماداً كلياً على الأم أو غيرها من المسؤولين عن رعايته وممن يوفرون له احتياجاته حاجاته ومتطلباته ؛ فيكون موقفه دوماً متسماً بالحياد واللامبالاة والإتكالية والمرونة والتعاون إلى حدٍ ما والإنقياد النسبي. و تنفيذ الأوامر جزئياً دون ممانعة .

ونجد أن للعناد عدة مراحل يمر بها ، ففي المرحلة الأولى: وذلك حينما يتمكن أي طفل من الحركة الإرادية ومن المشي ومن الكلام قبل أن يبلغ سن الثلاث سنوات من العمر ؛ وذلك مرده نتيجة لشعور هذا الطفل بالإستقلالية، وكذلك يعود نتيجةً لنمو وزيادة تصوراته العقلية والذهنية ، فيرتبط العناد هنا بعد ذلك بما يدور ويجول في رأسه من أفكارٍ وصورٍ و خيالٍ ورغبات وأحلام يقظة.


والمرحلة الثانية : يبدأ العناد فيها في مرحلة المراهقة؛ حيث يأتي العناد هنا تعبيراً للإنفصال مثلاً عن الوالدين، ولكن عموماً وبشكل عام وبمرور الوقت المناسب والكافي يكتشف الطفل أو المراهق أن هذا العناد العبثي والتحدي الأحمق ليسا هما الطريق السوي لتحقيق مطالبه وأمانيه وطموحاته وأحلامه ؛ فيتعلم العادات الإجتماعية الإيجابية السوية في الأخذ والمشاركة والتعاون والعطاء ، و يكتشف بدوره بعدها أن التعاون والتشارك والمرونة والتفاهم يفتحون له آفاقاً ودروباً ونوافذاً جديدةً في الخبرات والمهارات والقدرات الجديدة، خصوصاً إذا ما كان أبواه يعاملانه بشيءٍ من المرونة والمحبة والحنان والتفاهم ويبادلانه دائماً الحوار ، مع ضرورة وجود الحنان الحازم الواعي والمسؤول هنا .


و نجد أن للعناد أشكالاً كثيرة تتضمن الآتي:

أولاً : عناد التصميم والإرادة

ثانياً : العناد مع النفس

ثالثاً: عناد فسيولوجي


ولكن ما هي أسباب العناد الرئيسية ؟

أولا ً: عدم قبول أوامر الكبار التي يجدها إستبدادية وتقيد حريته وإستقلاليته .

ثانياً : التشبه بالكبار فهو يجد أباه وأمه دوماً متشبثين بآرائهم وقراراتهم التي لا تقبل النقاش أو التراجع ، فيقول في نفسه ولم لا أكون أنا أيضاً مثلهم .

ثالثاً : رغبة الطفل الطبيعية في تأكيد ذاته.

رابعاً : التدخل من جانب الآباء بكل صغيرة وكبيرة تتعلق فيه وعدم المرونة في تعاملهم معه.


المصدر :
موضوع


تربية الطفل العنيد 2nlqtm1


 :تحية:

تعاليق

الين جيهان
الين جيهان
شكرا لك على المعلومات القيمة
في الثلاثاء يوليو 28, 2015 6:37 pm
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى