home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول
chatالمواضيع الأخيرة
تعالوا نعمل مع بعض اطعم كحك بسكرaccess_timeالأحد أبريل 11, 2021 8:10 pmpersonالست مفيدة

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل

حوار ... بين ... الوردة و اللؤلؤة


avatar
مشاركة


ذات يوم التقت وردة جميلة رائعة الجمال شذية الرائحة جذابة الألوان

بلؤلؤة لا يبدو عليها شيئاًًً من هذه الصفات فهي تعيش في قاع البحار

تعرفا على بعضهما

فقالت الوردة: عائلتنا كبيرة فمنا الورد ومنا الأزهار

ومن الصنفين أنواع كثيرة لا أستطيع أن أحصيها

يتميزون بأشكال كثيرة ولكل منها رائحة مميزة وفجأة علت الوردة مسحة حزن!!

فسألتها اللؤلؤة: ليس فيما تقولين ما يدعوا إلى الحزن فلماذا أنت كذلك؟!

ولكن بني البشر يعاملونا بإستهتار فهم يزرعوننا لا حبا لنا ولكن ليتمتعوا بنا

منظرا جميلا ورائحة شذية ثم يلقوا بنا على قارعة الطريق أو في سلة المهملات

بعد أن يأخذوا منا أعز ما نملك النظارة والعطر

تنهدت الوردة ثم قالت للؤلؤة : حدثيني عن حياتك وكيف تعيشين؟؟

وما شعورك وأنت مدفونة في قاع البحـــار

أجابت اللؤلؤة: رغم أني ليس مثل حظك في الألوان الجميلة والروائح العبقة

إلا أني غالية في نظر البشر فهم يفعلون المستحيل للحصول علي!

يشدون الرحال ويخوضون البحار ويغوصون في الأعماق ليبحثوا عني

قد تندهشين عندما أخبرك أنني كلما ابتعدت عن أعين البشر ازددت جمالا ولمعانا ويرتفع تقديرهم لي

أعيش في صدفة سميكة وأقبع في ظلمات البحار

إلا أنني سعيدة بل سعيدة جدا لأنني بعيدة عن الأيدي العابثة وثمني غالي لدى البشر

أتعلمين من هي الوردة ومن هي اللؤلؤة ؟؟

فكري

فكري

وسوف تجدين أنهما
..

..

..

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.


الوردة هي (المرأة المتبرجة)

و اللؤلؤة هي (المرأة المتحجبة)
أكيد لازم حجاب لا يصف الجسم حوار ... بين ... الوردة و اللؤلؤة 189834_204251562919264_179435175400903_847250_1035558_n

تعاليق

avatar
مريم ام خالد


وين التفاعل وين البنات
السبت مايو 26, 2012 12:27 am
بنت مصر
بنت مصر


راااائع راااائع يا ام خالد
عجبنى جدا وعندك حق طبعا ربنا يهدى الجميع يارب
بارك الله فيكى


حوار ... بين ... الوردة و اللؤلؤة XEY33428
السبت مايو 26, 2012 1:57 pm
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى